• اخر الاخبار

    بريجيت باردو

    الاسم: بريجيت باردو
    تاريخ الميلاد: ٢٤ سبتمبر ١٩٣٤ ولد في: فرنسا

    التعريف بالشخصية:
    النجمه العالميه بريجيت باردو التى قيل عنا انها الفنانه المشاكسه وساحره قلوب الملايين ورمز الإغراء حيث انها تتمتع بجملة مواصفات، لم تكن متوفرة لدى ممثلات جيلها، ومن أبرزها الرقة والشفافية الانثوية ، فضلا عن الموهبة الفنية المتميزة التي سحرت عشاق السينما .

    وقد نشأت بريجيت منذ طفولتها وسط بيئة تعليمية راقية، ساهمت في صياغة ملامح شخصيتها ، وجعلتها تشعر بأهمية الاعتماد على نفسها في اتخاذ قراراتها الشخصية، وتحديد طرق وأساليب حياتها وعلاقاتها الخاصة.

    وقد  التحقت بريجيت بمدرسة الباليه، وتعلمت الرقص على يد الخبير الروسي ابوريس كنيازيف وعندما بلغت سن الـ 15، انتقلت إلى عالم التجميل والموضة، فعملت عارضة للأزياء.وقد حالفها الحظ في إحدى المرات، فظهرت صورتها على الغلاف الرئيسي لمجلة المودة الشهيرة آنذاك ، وكانت هذه الفرصة عبارة عن الخطوة الأولى التي نقلتها فيما بعد إلى عالم السينما، حيث التقط صائدو المواهب الجديدة، تلك الصورة، واخذوا يبحثون عن نجمتهم الجديدة الواعدة.وكان من بينهم المخرج والكاتب روجر فاديم ذاته، الذي اصبح فيما بعد زوجها الأول.ومنذ بداية علاقته بها، وعدها فاديم بانه سيخلق منها واحدة من أشهر نجمات السينما في العالم، وقد كان حيث بدأ يريقها يغزو عالم السينما في هوليوود، بجهوده ومثابرته الشخصية معها .

    وقد اثرت الاضواء والشهره على بريجيت مما ادى لانفصال فاديم عنها

    وقد ادت بريجيت الكثير من الادوار المختلفه والجريئه  في مستهل حياتها الفنية،. فقدمت فيلم «الله صنع المرأة» (1956)، كانت جاذبية بريجيت تشع بقوة.وجذب هذا الفيلم اهتمام العديد من ممثلي هوليوود آنذاك، ومن بينهم جين لويس تربينتكنانت الذي كان يتمتع بشيء من الجاذبية الخاصة، التي ساعدته في اقتحام قلق بريجيت والسيطرة عليه لبعض الوقت، لكن هذه الفترة العاطفية قد انهتها بريجيت بطرده من البيت بصورة نهائية.وبعد عامين من نهاية العلاقة مع جين، دخل حياتها العاطفية شخص آخر، هو الموسيقي جيلبرت بيكاود وكانت تلك الفترة من العلاقة بين الاثنين مليئة بالأعاصير، وأخيرا انتهت بطرده من البيت أيضا.

    واستمر تألق بريجيت في عالم السينما، وبلغ هذا التألق مستويات عالية للغاية، فقد احتلت موقع الصدارة في عرش ممثلات هوليوود، وأصبحت تهيمن ليس فقط على مشاعر الفرنسيين، وانما أيضا على مشاعر منافسيهم الأميركان.وفي مرحلة لاحقة اقتحم قلب بريجيت الممثل الأميركي من أصل روسي كيرك دوغلاس غير ان هذه العلاقة، كانت مجرد نزوة عابرة، سرعان ما انتهت كالعادة بازمة عاطفية بين الاثنين.
    وفي سن الخامسة والعشرين تزوجت زميلها الممثل الفرنسي الشاب ياكويس جارير، الذي ولدت منه طفلا اسمته نيكولاس جاكوسي، لكن فترة الزواج هذه لم تدم طويلا، فقد انتهت بمعركة حاسمة.ثم دخلت فى علاقه عاطفيه مع المغني الأميركي الشهير فرانك سنياترا ، وكانت تلك العلاقة قد انتهت هي الأخرى إلى طريق مسدود

     وفي فترة شديدة الحساسية تميزت بحملات اعلامية مكثفة ضد العديد من وجوه المجتمع، وبخاصة الممثلين.وكانت بريجيت في ذلك الوقت تعاني من الكآبة والتوتر العصبي بسبب علاقاتها العاطفية الفاشلة والمحزنة.لذلك اختفت في بيتها بعيدا عن الانظار
    ثم تعرفت على المغني والعازف الموسيقي الفرنسي سيرجي كاينسبورغ وعقدت معه علاقة عاطفية، انتهت أخيرا بأزمة مفاجئة، بعدها دخلت في علاقة عاطفية أخرى مع المغني ساخوي ذستيل ولم تدم طويلا كما هو الحال بالنسبة للتجارب الكثيرة الماضية.

    وكانت بريجيت تهتم بتربية بعض أنواع الحيوانات البيتية الأليفة، لكنها حين وصلت إلى مرحلة الافتراق مع السينما، تحولت بصورة فعالة إلى التخصص في هذا الميدان، فأسست شركتها الخاصة لحماية الحيوانات، وكان عمرها آنذاك قد بلغ 39 عاما..وقد سببت لها الحيوانات كثيرا من المشاكل منها العديد من المشاكل مع رؤساء الكثير من الدول ووجهت رسائل للعديد منهم وفي عام 1987 أسست منظمة خيرية متعلقة بالحيوانات
      وهي تعيش وسط 15 كلبا و 60 قطا والعديد من رؤوس الماعز والماشية .

    المسيرة الفنية:
    كانت بدايه بريجيت  حين ظهرت في فيلم "وخلق الله المرأة" الذي أنتجه فاديم زوجها انذاك ، وأصبحت نجمة عالمية. ظهرت أيضاً في فيلم "حلت سماء الليل" في عام 1958، وكانت افلامها فى فتره الخمسنيات تتسم بأنها افلام خفيفه  بالإضافة إلى "الحقيقة" (1960)، و"الاحتقار" (1963)، و"تحيا ماريا (1965)  وظهرت ككوميديانه فى Le Trou Normand   وقدمت ايضا افلام  الشهير  بشؤون الحب  ، وأرواح الموتى  و مدرسة الحب ودون جوان و فى حاله الشدائد وغيرها وقد اشتهرت بريجيت بتأديتها للادوار الجريئه واستمر تألقها في عالم السينما، وبلغ هذا التألق مستويات عالية للغاية، فقد احتلت موقع الصدارة في عرش ممثلات هوليوود و انتشر معجبيها من فرنسا الى امريكا ولقبت بالعديد من الالقاب  وفى قمه تألقها  في عام 1974 اتخذت  قرارها باعتزال التمثيل منذ انخراطها في نشاطات المطالبة بحقوق الحيوانات  .

    المواقف البارزة في حياه بريجيت باردو:
    1- مشكله زواجها من روجر فاديم :
    واولى تلك المشاكل تحلقت حول علاقتها العاطفية بالمخرج والكاتب من أصل بيلاروسي روجر فلاديمير بلميانيكوف الذي كان يدعى اختصارا بـ«روجر فاديم».فقد اتخذت بنفسها قرار الزواج به، بعد ان بلغ عمرها الـ 18 عاما، مع معارضة والدها لهذا الزواج، انطلاقا من كون فاديم ينتمي إلى المذهب المسيحي الارثوذكسي، في حين تنتمي بريجيت إلى عائلة تدين بالمذهب الكاثوليكي. لكنها اقنعت فاديم بتبديل مذهبه الارثوذكسي، واعتناق المذهب الكاثوليكي لتسهيل واستكمال الزواج.

    2- مشاكلها مع رؤساء الدول:
    حيث كتبت رسالة خالية من اللياقة للرئيس الصيني بياننغ سي - مين، طالبته فيها بمنع الصينيين من تناول لحم الكلاب.لكن الرئيس الصيني اجابها في الحال برسالة انتقادية شديدة اللهجة، نشرتها الصحف الفرنسية في حينها، حيث طالبها بعدم دس انفها فيما لا يخصها من ثقافات البلدان الأخرى، التي ربما تسمح لمواطنيها بطبخ الفقمة واكل ثمار البحر الحية وكذلك الضفادع .

    وقد ارسل البابا جان بافل الثاني لبريجيت رساله طالبها بارسال بعض الأموال لمساعدة الجائعين من البشر الذين لا يجدون فرصة لتناول لحوم الحيوانات التي تعتبر ضرورية لاجسامهم.

    كما ارسل لها الرئيس الروسي السابق بورس يلتسن رسالة اعتذار على 
    المذبحة التي جرت لصغار الفقمات في شمال روسيا أواخر سنوات حكمه.

    كما قامت بريجيت باردو بارسال رسالة الى الرئيس السابق حسني مبارك لوقف 
    حملة القضاء على قطعان الخنازير التي يقوم بتربيتها فقراء في مصر ووصفته بأنه يعد عملا جبانا الى اقصى حدود.

    3- مشكله مهاجمتها للاديان :
    في عام 2010، حكمت محكمة فرنسية عليها بدفع غرامة قيمتها 150 ألف يورو، بعد ان قامت بالاساءة إلى معتقدات المسلمين، وهذه الغرامة هي الخامسة من نوعها.ولكن مع كل التصريحات العنصرية التي تطلقها بين الحين والآخر، فهى تنفى انها تعادي المعتقدات والأديان الأخرى، فهي من جهة لا تنفي كونها جزءا من اليمين الفرنسي، ومن جهة أخرى تهاجم الاتجاهات السياسية والثقافية الأخرى .

    أهم الآراء والأقوال:
    - أكره شهر رمضان ولا يوجد اى دين يسمح بذبح الحيوانات لسعادة الانسان .

    - أرفض ذبح الحيوانات في المسالخ وفق الشريعة الإسلاميَّة من أجل 
    الحصول على اللحوم الحلال، لأنّ تلك العمليَّة لا تعبّر سوى عن تعذيب الماشية.

    - أبى كان وطنيا مخلصا لم يتعامل مع الألمان طوال حياته.

    - مصر اظهرت جبنا الى اقصى حدود في قضية قتل الخنازير.

    - تفاجئني لحظات سعادة أحيانا, لكنها ما تلبث أن تتلاشى بسرعة وتزول
    أنا أعيش في عالم مليء بالكآبة والمعاناة, عالم ظالم مملوء بالمدابح والموت
    وأن بريجيت باردو التي عملت في السينما ليست أنا .. انها شخص آخر غيرى

    - دعوني أعيش حياتي الخاصة كما يحلو لي .

    - ارفض عرض قصه حياتى فى فيلم فأنا لم امت بعد .

    - اوشكت على الانتحار عده مرات .

    - هناك العديد من الأغبياء الذين لا يريدون تسمية الأشياء بأسمائها خوفا من العواقب وهؤلاء الأغبياء لا يفهمونني على الإطلاق.يتوقعون مني مواقف سياسية مع أن مجرد كلمة  السياسة تصيبني بالغثيان .

    - سارة بيلين عار على النساء وهى على درجة مزعجة من الغباء .

    أهم الأقوال التي أثيرت حولها:
    - ان ما نعرفه عن بريجيت هو جمالها واغراؤها المتغطرس وحب الحياة، ولكننا نعرف القليل عن قلقها ومخاوفها وتلك الميزة عندها لاجتذاب التعاسة والتي قادتها غالبا الى حافة المأسى ( روجيه فاديم )

    - كانت هناك "بريجيتان"الاولى متمسكة بالقيم البرجوازية مثل حب التوفير، الخوف من المغامرة، المسكن الصغير، حب الاثاث المزخرف والتحف الصغيرة، والثانية متطورة متقدمة على عصرها، مستقلة اثارت استنكار فرنسا والقارات الخمس لانها لم تكن قد تلقت الاعداد الكافي لنبوغها. ( روجيه فاديم )
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: بريجيت باردو Rating: 5 Reviewed By: هوليوود فور عرب
    Scroll to Top